HEALTHY MIND HAS A HEALTHY BODY...

بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، مارس 06، 2020

الصحة العامة

الصحة العامة

الصحة كنز لا يعوض ترتبط  حياتنا اليومية في صحة الجسد والعقل والروح الداخلية التى تنعكس على خارجها عندما نكون بحالة  جيدة والاستمتاع بالحياة بكافة اشكالها. اختلف تعريف الصحة العامة عند العديد من العلماء والباحثين لكن الكل اجمع على المقولة العقل السليم في الجسم السليم.

تعريف الصحة العامة
الصحة هي حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعياً، لا مجرّد انعدام المرض أو العجز. وهذا التعريف مُقتبس من ديباجة دستور منظمة الصحة العالمية الذي لم يعدل بعد منذ سنة 1948.

الصحة ثروة حقيقة

الرعاية الصحية 

حسب ابحاثنا العلمية عن الصحّة العامة هي حالة التوازن لوظائف الجسم وكيفية تعامل الفرد مع العوامل المحيطة به في المجتمع ، وتهدف مؤسسات الصحّة إلى توفير بيئة صحيّة لجميع أفراد المجتمع من خلال الندوات والبرامج التثقيف الصحي لجميع فئات العمرية من افراد المجتمع ان كانت محاضرات في المدراس والجامعات والنوادي الصحية او من خلال الاعلان والمنشورات والتى تهدف الى وعي الافراد من اجل السيطرة على الأمراض الانتقالية والوقاية من انتشار العدوة والتشخيص المبكر لاي نوع من الامراض وتوفير العلاج والعناية و الخدمات الصحيّة والطبيّة والتمريضية المناسبة للأفراد المجتمع،كما لا يختصر على الكشف المبكر والعلاج بينما تقديم المساعدات لتأمين العيش المطلوب لكلّ فرد وتوفير الحد الأعلى من الصحّة المثلى المناسبة لها، وتوفير الخدمات الصحيّة والنفسيّة. والعقليّة والجسدية 
الصحة كنز لا يفنى

الوعي الصحي هو مجموعة من الخدمات والإجراءات الوقائية التي تقدمها جمعيات الرعاية الصحيّة الأساسية والمؤسسات التابعة لها لجميع أفراد المجتمع عامة بهدف رفع المستوى الصحي للمجتمع والحلول دون حدوث الأمراض وانتشارها،والمساعدة على رفع مستوى الوعي الصحي العام وخصوصا في البلدان الاكثر فقرا وحربا والمناطق الفقيرة والتى تكثر فيها الامراض والاوبئة لعدم توفير البيئة المناسبة والمياه النظيفة والتلوث البيئي للوقاية الصحية وتقديم الخدمات والاهتمام بتغذية الأطفال وتلقيحهم بالمطاعيم اللازمة في أوقاتها.  
اي مجتمع مختلف من حيث الثقافة والعادات والتفكير والظروف البيئية التى يتأثر فيها لوجود خيارات صحية تناسب البيئة الخاصة بهم لكن علينا كأفراد في هذه المجتمعات نشر اكبر قدرممكن من الوعي الصحي العام والكشف المبكر لتفادي الامراض الشائعة والفيروسات وتنمية الصحة العقلية التى تعتبر مهمّة جداً في كل مرحلة من مراحل الحياة ولا يستهان بها، تبدء من مرحلة الطفولة لمرحلة الشيخوخة وكيف يكون على الفرد متفاعل و شاعر، و مأثر في التعامل والتفكير مع الاخرين في الحالات النفسية، والاجتماعية، مما يؤثّر في طريقة تفكير الفرد، كما تساعد الصحة العقلية على تحديد كيفيّة تعامل الفرد مع القلق، ومدى ترابطه مع الآخرين، وقدرته على اتخاذ القرارات الصحيحة.